مراسلون بلا حدود
 
  سوريا | 13.01.2012

الحذر إزاء إعلان التحقيق الرسمي في مقتل جيل جاكييه

 
 

في 12 كانون الثاني/يناير، أعلنت السلطات السورية عن فتح تحقيق لإجلاء ملابسات وفاة مراسل فرانس 2 جيل جاكييه قبل يوم واحد في مدينة حمص. فقد أنشأ محافظ المدينة غسان عبد العال لجنة تحقيق مكلّفة بهذه المهمة. وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية سانا، ستتألف اللجنة من قاض ورئيس الأمن الجنائي في المدينة واثنين من خبراء المقذوفات وممثل عن قناة فرانس 2.

في هذا الإطار، أعلنت مراسلون بلا حدود: "لا يسعنا إلا أن نعرب عن رضانا لتولي السلطات السورية هذه القضية. إلا أننا نبقى حذرين للغاية في ما يتعلق بلجنة التحقيق واستقلاليتها الفعلية. فيجدر بنا البقاء متيقظين ليتم إجلاء كل ملابسات مقتل جيل جاكييه. وستساند مراسلون بلا حدود عائلة الصحافي وإدارة فرانس 2 ي هذه المحنة".

دعت مراسلون بلا حدود مراقبي جامعة الدول العربية في البلاد منذ 26 كانون الأول/ديسمبر الماضي إلى تولي القضية لتوضيح مصدر الطلقات التي كلّفت الصحافي حياته وحياة سبعة مدنيين سوريين آخرين. ومن شأن الاستقالات الأخيرة لبعض المراقبين أن تؤكد أن السلطات السورية لا تمارس قاعدة الشفافية في تحقيق هؤلاء المراقبين في القمع المنقض على البلاد منذ آذار/مارس 2011. ما زالت مراسلون بلا حدود حذرة إزاء مدى استعداد السلطات السورية، المشتبه بتلاعبها، لإجلاء ملابسات هذه المأساة.

على صعيد آخر، فتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقاً بتهمة القتل العمد فيما أعربت الرئاسة الفرنسية عن اشتباهها بتواطؤ السلطات في دمشق في هذا الحادث المأساوي. ودعا رومان نادال المتحدث باسم وزارة الخارجية السلطات السورية إلى تزويد المحققين الفرنسيين بكل المستندات اللازمة لإجلاء ظروف هذه الوفاة باستقلالية تامة.

أعيدت جثة الصحافي في 13 كانون الثاني/يناير إلى فرنسا. من المرتقب أن يجرى تشريح لها في خلال اليوم.



 
  © مراسلون بلا حدود  
     
[(#REM) dŽbut appel pied de page] [(#REM) si article alors ] [(#REM) si pas article alors peut etre rubrique ] [(#REM) fin appel pied de page]